بات العراق إقطاعا للميليشيات تقتسم فيها مناطق النفوذ والموارد كيفما تشاء

في العراق يخشى الجميع فتح فاهه خشية أن يغلق للأبد مع رسالة مؤكدة أرسلتها الميليشيات للجميع بجثث خصومها ومنتقديها

كيف تقسم الموارد وتهربها الميلشيات كان التحدي الذي واجهنا وأسعفنا فيه أحدث التقنيات المستخدمة في الإعلام حاليا

بكل الطرق تخرج موارد العراق وتدخل المواد السامة .. فالمخدرات تعرف طريقها للعراق برا وجوا وبحرا